Article

المعاهدة الهندية الإماراتية لتسليم المجرمين

المعاهدة الهندية الإماراتية لتسليم المجرمين
Vidur Dhawan
2 months ago
61
views

يبحث المجرمون دائمًا عن طرقٍ للإفلات من العقاب،  والسؤال

عندما يقوم أحدهم بجريمةٍ ما في بلده هل يحميه هروبه إلى بلدٍ آخر من الاعتقال من قِبل بلده الأم ؟

-لا،إذا كانت هناك اتفاقية بين البلدين، وقد وقعا عليها، تنص على تسليم الجاني لبلاده، في حالة هروبه إلى البلد الآخر، لتتم محاكمته في بلده الأصلي، وهناك مجرمون يفلتون من قبضة العدالة لأنهم لجؤوا إلى بلادٍ لاتوجد اتفاقية بينها وبين بلادهم فتفشل بلادهم في  تسلّمهم لمحاكمتهم

مثال ذلك ماحدث في قضية المتهم في قضية الانفجارات المتسلسلة في بنغالور(الهند) إدوارد سنودن، والذي يختبئ في روسيا،ورغم أن مكتب المدعي العام الأمريكي طلب من روسيا تسليم المجرم، إلا أنه لاتوجد اتفاقية بين أمريكا وروسيا لتسليم المجرمين، وزعمت روسيا أن(سنودن) لم يرتكب أي جريمة ولا يوجّه له أية تهم في روسيا.

ماهي اتفاقية أو معاهدة تسليم المجرمين إذن؟

ولمنع المجرم من اللجوء للهروب من بلده الأم،الذي تم ارتكاب الجريمة فيه، إلى بلدٍ آخر، والإفلات من العقوبة، أقرّت الدول اتفاقيات تبرمُها، للمساعدة في حجز الفارين الهاربين من قبضة العدالة في بلدانهم.

إذ تسمح معاهدة تسليم المجرمين، لأي من الدول الموقِّعة على المعاهدة، بتسليم المتهم المرتكب للجرم، في ذلك البلد الآخر إلى البلد الموقّع.

ومن تلك الاتفاقيات

المعاهدة الهندية الإماراتية لتسليم المجرمين

أبرمت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة وحكومة جمهورية الهند اتفاقاً في عام 1999 بشأن المساعدة القانونية المتبادلة في المسائل الجنائية، بعد ذلك دخلت معاهدة تسليم المجرمين من قبل البلدين في عام 2000 م حيّز التنفيذ ، وبمقتضى المعاهدة ، يُطلب من كل من البلدين  تسليم المتهم المطلوب بتهمة ما في بلده إلى البلد الآخر ،

إضافةً إلى ذلك يجب المعاقبة على مثل هذه الجريمة بمقتضى قوانين كل من الهند والإمارات العربية المتحدة بالسجن لمدة لا تقل عن سنة واحدة ،أو الحكم على شخصٍ ما من قبل محكمة البلد الآخر لمدة ستة أشهر على الأقل.

تدخل المعاهدة بين البلدين لتعزيز التعاون الثنائي واتخاذ خطوات ملموسة لمكافحة الإرهاب والجرائم الأخرى.

سيكون التسليم ممكنا بغض النظر عما إذا كانت الجريمة قد ارتكبت قبل أو بعد دخول المعاهدة حيز التنفيذ.

شروط التسليم:

يجب أن يُحاكم أو يُعاقب الشخص الذي يتم تسليمه فقط في البلد الذي يطلبه ليحاكمه

المخالفة التي يُطلب بشأنها تسليمه أو الجرائم المرتبطة به، أو

الجرائم المرتكبة بعد تسليمه.

يجب على الدولة الموقّعة التي يتم تسليمها الشخص عدم تسليمه إلى دولة ثالثة ، دون موافقة الدولة الأخرى الموقّعة.

إذا كان الشخص المطلوب تسليمه يخضع بالفعل للتحقيق أو المحاكمة أو أدين في الدولة المطلوبة لارتكاب جريمة غير تلك التي يطلب فيها تسليمه ، فيجب على الدولة المطلوب منها البت في الطلب وإبلاغ قرارها إلى الدولة الطالبة. إذا تم قبول طلب التسليم ، فيجب تأجيل تسليم الشخص المعني إلى حين اكتمال محاكمته في الحالة المطلوبة وتم تنفيذ العقوبة.

إذا كان الشخص الذي تم تسليمه لديه الحرية والوسائل لمغادرة أراضي الدولة التي تم تسليمه إليها ، ولم يغادر في غضون ثلاثين يومًا من إطلاق سراحه النهائي أو تركها خلال تلك الفترة ، ولكنه عاد بمحض إرادته ، فقد يكون يفكر في جرائم أخرى

وقد ترفض الدولتان الموقّعتان تسليم المتهمين إذا كان الجرم الذي يُطلب منها تسليمه متهمًا بجريمة سياسية.

وعندما يتم تلقي عدد من الطلبات من البلدان المتعاقدة لتسليم المجرمين لنفس الجريمة ، فإن الطرف المتعاقد الذي يتأثر أمنه أو اهتماماته أو مصالح مواطنيه بالجريمة يُعطى أولوية لتسليمه. وتعطى الأولوية الثانية لذلك الطرف الذي ارتكبت الجريمة في إقليمه وأخيراً إلى الطرف الذي يكون المتهم من رعاياه.

عوامل أخرى لتوقيع معاهدة:

عندما تقرر الحكومات التوقيع على معاهدة ، يجب أن تشعر بالثقة في أن هؤلاء الذين تم تسليمهم ، سيحصلون على مستوى مرضٍ من الرعاية. وينبغي أن يشمل ذلك ، من بين أمور أخرى ، الحق في محاكمة عادلة ، وإصدار أحكام معقولة ومراعة معاملتهم وفق وثيقة  حقوق الإنسان.

العديد من الدول الغربية لديها بالفعل معاهدات لتسليم المجرمين مع دولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث وقعت أستراليا والهند مؤخراً معاهدة.

 تطلب المملكة المتحدة ضمانات قانونية لضمان حقوق الشخص الذي تُسلمه ،في حين أن أستراليا لم توافق بعد على نفس الضمانات لحماية مواطنيها.

معاهدات تسليم المجرمين توضح للمجرمين أنه لا يوجد ملاذ في الإمارات العربية المتحدة،للمجرمين

كما توفر معاهدة تسليم المجرمين إطارًا قانونيًا لطلب ترحيل الإرهابيين والمجرمين الاقتصاديين والمجرمين الآخرين من الإمارات العربية المتحدة.

لا يكون تسليم المجرمين فيما يتعلق بالضرائب والرسوم الضريبية والرسوم الجمركية وفقا لأحكام هذه المعاهدة، إلا إذا كانت الجريمة المذكورة مطابقة لجريمة ذات طبيعة مماثلة بموجب قانون الدولة المطلوب منها الطلب.

إضافةً إلى ذلك ، لا يشكل التنفيذ الفعلي للجريمة الشرط الوحيد للتسليم ، وحتى إذا حاول شخصٌ ما أو خطط لارتكاب جريمة  أو تورط في مثل هذه الجريمة ، فإنه مؤهل ليتم تسليمه

ويمكن تسليم المجرم لأي من الدول الموقّعة على اتفاقية التسليم، حتى لو تم طلبه من قِبل دولة ثالثة، وفق شروط معينة

اتفاقية إعادة التاهيل الاجتماعي للمدانين

وتم توقيع اتفاق نقل السجناء المحكوم عليهم بين الهند والإمارات العربية المتحدة في نيودلهي في 23 نوفمبر / تشرين الثاني 2011 لتسهيل إعادة التأهيل الاجتماعي للأشخاص المدانين في بلدانهم. وسيوفر للمواطنين المدانين في كلا البلدين الذين صدرت في حقهم أحكام بجرائمهم “فرصة قضاء مدة عقوبتهم داخل مجتمعاتهم”.

أما السجناء الذين يقضون عقوبات بتهمة القتل وجرائم المخدرات والجرائم المالية غير مؤهلين أساسًا لقضاء عقوبتهم داخل مجتمعاتهم لذلك لاينطبق عليهم هذا الكلام
تنطبق اتفاقية النقل على الأشخاص الذين تمت إدانتهم بالفعل.

 يجب أن يكون السجين الذي يرغب في نقله، قد أمضى  ما لا يقل عن ستة (6) أشهر من السجن ، ولا يجب أن تكون هناك أي قضية عالقة ضده. لكل من حكومات الدول المضيفة والدول المستقبلة الحق في قبول أو رفض طلبات السجناء.

ومن المهم أن يحترم الطرفان هذه الاتفاقيات،

إذ مرت حالات تم فيها رفض تسليم مجرمين رغم وجود اتفاقية بين البلدين ،حيث ترفض دول كثيرة تسليم المجرمين إذا كان من المحتمل أن يواجه المتهم عقوبة الإعدام ، في مثالٍ أخير، لا يمكن تسليم هندي كان يواجه دعوى قضائية في دولة الإمارات العربية المتحدة بزعم الفرار إلى الهند بعد إصدار شيك متقطع إلى مواطنه من الهند إلى الإمارات العربية المتحدة. وقد وقعت الهند والإمارات العربية المتحدة معاهدة لتسليم المجرمين في عام 1999،

، و يمكن محاكمة المتهم في الهند على أساس نفس القضية التي بدأت في دولة الإمارات العربية المتحدة بموجب اتفاق التعاون القضائي في المسائل المدنية والتجارية التي وقعتها الدولتان في عام 1999.

وعلى الرغم من أن مثل هذه الاتفاقات الخاصة بتسليم المجرمين لا يلزم بالضرورة أن يتم تسليم المجرمين المطلوبين إلى حكومة أجنبية، فإنهم يبسطون العملية، والأهم من ذلك إرسال الرسالة الصحيحة إلى هؤلاء المجرمين الذين يعتقدون أنهم يستطيعون الإفلات من القانون مفادها أنهم لايمكنهم الإفلات من العقاب.

حيث تعتبر شركة #إف_إتش_إس #للمحاماة و#الاستشارات #القانونية من الشركات الرائدة في مجالها فهي تُقدم خدمات #قانونية متكاملة من خلال توفير  كافة المساعدات القانونية الممكنة   المتعلقة بالشركات أو الأشخاص وحتى النزاعات

#القضائية على حدٍّ سواء  مع توفير تلك الخدمات كافة في مكان واحد

#FHS #Law #Firm 📍#Sea Tower, Office No. 201, Raffay Street Near Abu Dhabi Chamber of Commerce, Corniche, #Abu_Dhabi

📍https://goo.gl/maps/6ubVbdQy18SseMwK8

☎️Ph : (02) 307 1177

 🌐Website:- https://fhslawfirm.com/

 📨Email: info@fhslawfirm.com

About Author

Vidur Dhawan

Vidur has provided legal advice and support to dominant names in various industries in UAE, Asia, Europe, and across the globe. His passion towards the art of cross-examination and understanding human instinct made him a skillful defense attorney that plays crucial roles in maintaining the perfect balance between business and legal guidelines for various multinational organizations. Having received many appreciations for document drafting and the art of internal organizational investigations, Vidur has worked with high-profile clients obtaining favorable results.

You found the best lawyer.

You found the best lawyer.
Now let us hear your case.

Send us your enquiry to start a discussion with our lawyers. Fill up the form below and we’ll get back to you shortly





Subscribe to our news channel